صور 2017
  #1  
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 10,142
افتراضي 100 عام من العزله , مقتطفات من رواية مائة عام من العزلة

100 عام من العزله , مقتطفات من رواية مائة عام من العزلة

قد نتفق أن الانطباعات الشخصية حول عمل أدبي ما تختلف باختلاف الفرد وثقافته وذائقته، لكن دون ريب هناك معايير ثابتة يقيم من خلالها الأدب الجيد من الرديء. وهناك أعمال أدبية تخلدها ذاكرة الشعوب. و"مائة عام من العزلة" تنتمي إلى هذا الصنف من الأدب الرفيع، الأدب الذي سيخلد في تاريخ شعوب أمريكا اللاتينية، والإنسانية جمعاء.

يجب أن نذكر شيئاً بداية، إن ما يحدث في الواقع لا يطابق المثال بالضرورة. السلوكيات التي تصدر من الأفراد على هذه الأرض لا تطابق دوماً ما تدعو إليه الديانات السماوية أو الفلسفات البشرية. وهناك تياراتٌ ومذاهب أدبية ترى أن الأدب يجب أن يُعبر عن الأخلاق المثلى، والعقائد العلية لا الواقع. لكن هناك مذاهب أدبية أخرى تعتقد أن الأدب يجب أن يكون معبراً عن الواقع لا المثال، ليعبر عن الناس كما هُم، لا كما يجب أن يكونوا. هكذا نرى أن "أخلاقيات" النص الأدبي محل خلاف، وليس اتفاق -كما يتصور البعض-، بين الأدباء في أصقاع الأرض.

"مائة عام من العزلة"، إنها رواية ماكوندو. رواية القرية المعزولة التي تظهر فجأة، ثم تتمدد وتنكمش، ثم تختفي وتعود للعزلة الأبدية. يأتيها الغجر والعربُ بالاكتشافات والاختراعات والعلوم. ثم يختفون بعض أن يلقنوا الباحث عن الحقيقة خوسيه أركاديو بوينديا بذرة المعرفة. إنها أيضًا ماكوندو التي يأتيها الكاهن، حينما تكتشفُ الدولةُ ماكوندو، ليفتتح كنيسته ويطرقُ الأبواب مبشراً بالمسيحية. إنها ماكونو التي يأتيها الاستعمار وشركة الموز الأمريكية، لتستغل العمال والأراضي الزراعية، وتحتكر أرزاقهم، ثم تقتلهم إن ثاروا. إنها ماكوندو التي تشعل ثورة الأحرار ضد المحافظين، مذكراً بثورة سيمون بوليفار ضد الملكية الإسبانية، وثورات اليساريين اللاتينيين ضد أرباب الإقطاع والكنيسة المحافظة. إنها ماكوندو الرمز الذي يضيعه قراء الرواية. يظنونها رواية مكشوفة، لكنها مخاتلة. مخاتلة حتى النخاع.

إنكم أيها السادة تقرؤون النص مجرداً، وهناك ما وراء النص. إن الرواية لا تتحدث عن ماكوندو تلك القرية الهادئة. من قال لكم ذلك؟ إنها تتحدث عن تاريخ البشرية. ماكوندو ليست إلا الأرضَ. وآل بوينديا لا يمثلون إلا سلالة البشر بشكل أو بآخر.

ثم إن الأحداث والنزوات التي جاءت في الرواية تمثل النزوات التي طبعت تاريخ البشر. فبحثُ خوسيه أركاديو بوينديا عن الحكمة كان موازياً لفترات ظهور الفلاسفة (قبل ظهور العلم الحديث)، ثم ظهر العرب بمخترعاتهم لينشيء بوينديا مختبره الصغير (ليحاكي فترة ظهور العلم).

ثم يظهر الاستقطاب الجديد أحرار\محافظين، وهو استقطاب لايزال قائماً حتى اليوم في دول أمريكا اللاتينية، حيث تلعب الكنيسة دوراً مهماً في الحياة السياسية ببلدان تلك القارة. يذكر جارسيا أبناء تلك القارة بالحقبة الزمنية التي استمر فيها الصراع بين أبناء بلد واحد أحياناً لعشرات السنين (كما في كولومبيا، بين الأحرار والمحافظين).

وتستمرُ الأحداث، لكن ذنب الخنزير الذي تنبأت به أورسولا مع التأسيس، وهو الذي سيحملُ نهاية السلالة ونهاية ماكوندو لم يكن إلا نذير شأم بشأن الانحدار الأخلاقي الذي سيعم السلالة "آخر الزمان".

رقاق أو صحاف ملكياديس ليست إلا ألواح القدر التي لم يستطع أفراد السلالة فك شفرتها، لأن الوقت لم يحن. استطاع آخر السلالة، أوريليانو، فك تلك الشفرة في آخر اللحظات ليرى مصير ماكوندو البائس، والماء يحيط بها من كل الجهات. إنها نهاية العالم..

إنها ماكوندو..

وكنص أدبي، كصنعة أدبية، تبقى مائة عام من العزلة رواية مدهشة ومتقنة. جابريل جارسيا صنع رواية مفككة الأحداث، لا مركزية، مذكراً بلا مركزية الحياة (عند بطل واحد). وتمكن تمكناً تاماً من التحكم بالزمن، وتفاصيل الشخصيات، وخلقها، ثم إنهائها بشكل متقن. أيضًا أقام ذلك الأسلوب المميز في تقديم الشخصيات على دفعات قبل وأثناء وبعد زمنهم الروائي.

قليلة هي الروايات التي تغير حياة الناس و هذه واحدة من تلك الروايات ، هكذا فضلت جريدة نيويورك تايمز التعليق على رائعة غابرييل غارسيا ماركيز مئة عام من العزلة عند صدور الطبعة الانجليزية للرواية ، هذه الرواية التي تعد ملحمة أدبية تجمع بين ما هو اجتماعي مشترك و بين ما هو شعوري فرداني خاص ، أبطالها يصعب العثور عليهم في أرض الواقع ، حتى أن البعض ذهب إلى القول على أن مئة عام من العزلة لا يمكن أن تتحول إلى عمل سينمائي نظرا لكونها ميالة إلى ألعجائبي من الأحداث منه إلى ميلها إلى الواقع المحسوس ، و قد كانت الرواية إلى جانب روائع أخرى خطها غارسيا ماركيز وراء حصوله عام 1983 على جائزة نوبل للآداب عن مجمل أعماله مع تقدير و تنويه خاص من أكاديمية نوبل بالسويد لروايته مئة عام من العزلة . كانت انطلاقة الرواية بالاسبانية التي وظفها الكاتب بطريقة متقنة رفيعة المستوى جعلت كبار النقاد في العالم يجمعون على كون الرواية رائعة من الروائع الأدبية العالمية ، كما قادهم هذا إلى الاعتراف بعبقرية صاحبها الذي أبان عن علو كعبه في تقنية السرد و الحكي و المتميز بمزجه بين الواقع و الخيال في قالب فني جميل، إلى أن وصلت الرواية إلى مختلف لغات العالم و بطبعات عديدة ، رواية مئة عام من العزلة هي قصة قرية منكوبة حكم عليها بعزلة تمتد إلى مئة عام ، هذه القرية التي أسست بالصدفة عندما قرر خوسي أركاديو بوينديا و زوجته أورسولا و بعض رجال القرية مغادرة قريتهم الأصلية و الخروج في رحلة بحث عن موطن و مستقر جديد بعد حادثة قتل كان خوسي أركاديوا ورائها و التي جعلته يعاني حالة نفسية مزرية ، فقادهم المسير إلى أرض منبسطة قرروا بناء منازلهم بها و بالتالي أصبحت هذه الأرض فيما بعد قرية ماكوندو محور الرواية ، تتوالى الأحداث و يرزق خويسي أركاديو و أورسولا بولدين هما أوريليانو بوينديا و أركاديو بوينديا ، يهاجر أركاديو مع فتاة غجرية و يظل أوريليانو بوينديا بالقرية إلى أن يعزم على القيام بثورة مسلحة تقوده في الأخير إلى الوقوف أمام طابور الإعدام ، لكنه يفلت منه بعدما رأى قائد فرقة الإعدام أن الحكم جور في حق الرجل و يقرر بدوره الانخراط في الثورة مع العقيد أورليانو بوينديا ، و تسري الأحداث في اتجاهات مختلفة و بإيقاع صاعد نازل ، فتارة يسرد لنا الكاتب أحداث الدمار و الخراب ، و ثارة يعرض علينا قصص الحب و التي كانت كل من روبيكا و أمارنتا إحدى بطلاتها .

الغيرة و الحسد و العين بعض أسباب الحياة التراجيدية التي عاشها أل بوينديا بقرية ماكوندو ، كما أن نمو الأسرة و تشعبها كان وراء وقوع الكثير من المفاجآت و أشياء خارجة عن الطبيعة من حين لأخر ، فيحب الفتى عمته ، و يتزوج الأخ بأخته و تكسر قاعدة الأنساب و المصاهرة للتداخل الأدوار العائلية بعضها في بعض ، عندها بالضبط يرى الكاتب أن مثل هذه السلالة التي حكم عليها الزمان بعزلة تمتد لمئة عام لا يمكن أن تحي أبدا ، فقد تنبئ ميلكيادس و هو غجري زار ماكوندو في بدايتها الأولى من خلال رقاع كان قد كتبها أن القرية ستفنى عند قراءة أخر رقعة نبؤة كتبها ، و كان هذا ما حدث عندما قرأ أخر أحفاد أل بوينديا أخر الرقاع ، لينهي الكاتب روايته بعاصفة تجتح القرية لتعدم كل أشكال الحياة بها بعدما مات مؤسسها تحت ظل شجرة كانت زوجته قد ربطته بها عندما تبين لها أنه أصبح مجنونا .

تحاول الرواية الربط بين ما هو كائن في الواقع من علاقات إنسانية تشوبها الكثير من العيوب و بين المصير المشترك للبشرية الذي لن يكون في الأخير إلا نتاج مجموع تلك العلاقات ، فالحب و الكراهية أديا إلى تحول حياة كل من روبيكا و أمارنتا إلى جحيم ، و الحرية و العبودية كانت وراء اندلاع الحرب الأهلية في منطقة الكاربي حيث تقع القرية و التي خلفت الكثير من القتلى ، و النتيجة من كل هذه الصراعات في نهاية المطاف هي موت الحياة بشكل متوثر و بدون أن يسطع الحق و يندثر الباطل ، فالقرية تغيب تحت عاصفة بكل ما فيها من صراعات سواء المادية منها أو المعنوية ، و لعل هذا هو الرهان الذي حمله ماركيز عند كتابته للرواية . شخوص الرواية هم أناس وهمين لم يجد لهم أثر في الأرض ، كما أن معادلة الزمان و المكان هي معادلة وهمية في حسابات غارسيا ماركيز ، إذ أن الرواية تتستر عن مكان القرية ماكوندو ، و عن تاريخ وقوع الأحداث ، في حين نرى حضور الشعوب المختلفة و بأسمائها كالعرب و الغجر و الاروبيين ، مما جعل الرواية ملحمة إنسانية تتخطى حدود انتماء الكاتب لتصل إلى بقاع العالم المختلفة ، فتصبح أي قرية تعيش العزلة و التهميش و الحياة البئيسة هي ماكوندوا بالضرورة و موجودة في القرات الخمس للعالم . مئة عام من العزلة رواية كبيرة في الحجم و كبيرة بالمعاني و الدلالات و من تم كانت لها و لصاحبها كل هذه الشهرة التي يحظيان بها ، و التي جعلت من صاحبها رجلا سياسيا بالفطرة رغم أنه يحب الكواليس و لا يحب الأضواء ، مناصر للشعوب الضعيفة ، له موقف مؤيد للقضية الفلسطنية في صراعها مع الكيان الصهيوني و قد صرح بذلك غير ما مرة و من بينها عندما ألقى خطابه في أكاديمية نوبل بالسويد عند حصوله على جائزة نوبل حيث قال أنه يشعر بالخجل من حمل جائزة يحملها في نفس الوقت مرتكبو جرائم القتل في فلسطين ، غارسيا ماركيز هو رائد من رواد المدرسة الأدبية المعاصرة بأميركا اللاتينية و التي يطلق عليها *****ية الواقعية ، و التي تضم إلى جانبه كتاب لاتينيين كبار .



100 uhl lk hgu.gi < lrj'thj v,hdm lhzm hgu.gm

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
مائة, مقتطفات, العزلة, العزله, رواية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصائد دينية للإمام الشافعي رحمه الله , اشعار و مقتطفات من اقوال الشافعي fbimages اشعار - قصص - روايات 0 06-03-2015 11:29 AM
مقتطفات من اقوال الامام الشافعي رحمه الله , شعر العصر العباسي fbimages اشعار - قصص - روايات 0 04-19-2015 09:38 PM
من رواية ذاكرة الجسد أحلام مستغانمي , اجمل عبارات احلام مستغانمي fbimages اشعار - قصص - روايات 0 01-24-2015 08:40 AM

سياسة الخصوصية  Privacy Policy

القسم الاسلامي اخبار مصر تفسير الاحلام صور جديدة صور فيس بوك خلفيات للموبايل رسائل حب برودكاست توبيكات واتس اب ازياء ديكور طبخ اشغال يدوية صحة المرأة نكت مضحكة اشعار قصص روايات قصص اطفال قصص مصورة كرتون

كورة


الساعة الآن 06:08 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO